domingo, 30 de noviembre de 2008

CODENAF /Cursos de Arabe Dialectal, Nueva convocatoria Enero/Marzo 2009



CODENAF
Cooperación y Desarrollo con el Norte de África
Centro Ibn Batuta c/ Méjico, 3, Tánger
Tlfn. 039 33 19 80
E-mail:
:cursosdearabe@yahoo.es

Nueva convocatoria: Enero/Marzo
Cursos de árabe dialectal marroquí - TANGER
Enero/Marzo 2009


Matrícula abierta: diciembre 2009.

Destinatarios
Cooperantes, profesores de Centros educativos españoles, voluntarios interesados en el trabajo con inmigrantes, , voluntarios de organizaciones no gubernamentales, profesionales, trabajadores interesados en el mercado marroquí y amantes de la cultura marroquí.
Objetivos
Dotarse de los recursos necesarios para comunicarse e interactuar con marroquíes, inmigrantes y para aprender un rico vocabulario, que permitirá mantener conversaciones con fluidez, para las necesidades comunicativas y lingüísticas en diferentes situaciones y ámbitos de la vida cotidiana, aprovechando la diversidad cultural como fuente de enriquecimiento a través de la percepción de la realidad marroquí.

jueves, 27 de noviembre de 2008

Juan Goytisolo gana el Premio Nacional de las Letras


El Ministerio de Cultura reconoce una de las trayectorias más sólidas de las letras españolas premiando al escritor catalán

Efe, Madrid Actualizado 25.11.2008 - 09:00

Juan Goytisolo, durante la presentación en Madrid de su novela 'El exiliado de aquí y allá', en septiembre de 2008 / EFE

· GJuan Goytisolo afirma que "son los autores los que honran o deshonran a los premios"

El escritor Juan Goytisolo, candidato al Premio Cervantes desde hace años, ha ganado hoy el Premio Nacional de las Letras Españolas, que le ha concedido el Ministerio de Cultura en reconocimiento a una de las trayectorias más sólidas de las letras españolas. Este galardón, uno de los más prestigiosos de cuantos se conceden en España, está dotado con 40.000 euros y en su pasada edición recayó en la escritora Ana María Matute.
Considerado por Carlos Fuentes como uno de los mejores novelistas contemporáneos en lengua española, Goytisolo acababa de llegar de México cuando le sorprendió la noticia del premio, pero en lugar de cambiar sus planes, decidió irse a dar un paseo. Ese detalle revela la tranquilidad con que se suele tomar los premios y reconocimientos Juan Goytisolo, que ha merecido además galardones tan importantes como el Premio Rachid Mimumi 1995 de París a la Tolerancia y la Libertad, el Octavio Paz de Literatura en México (2002), y el Juan Rulfo de Literatura Latinoamericana y del Caribe (2004).
Afincado en Marraquech desde hace años y gran conocedor de la cultura árabe, Goytisolo nació el 6 de enero de 1931 en Barcelona y es hermano del poeta José Agustín, fallecido en 1999, y del escritor y académico Luis Goytisolo. Publicadas sus dos primeras novelas, Juegos de manos (1954) y Duelo en el Paraíso (1955), vivió exiliado en París (1956-1969) como asesor literario de la prestigiosa editorial Gallimard.
Autor de una amplia obra, en la que figuran novelas, ensayos, memorias y libros de viaje, entre sus libros figuran títulos como Duelo en el paraíso, Señas de identidad, Reivindicación del conde don Julián, Juan sin Tierra, Makbara, Paisajes para después de la batalla, Crónicas sarracinas, Las virtudes del pájaro solitario, Carajícomedia y Telón de boca
.

miércoles, 26 de noviembre de 2008

Juan Goytisolo, Premio Nacional de las Letras


ISLAM ESPAÑA
Portal del islam en lengua española , un proyecto de futuro para la convivencia,la cooperación y el diálogo.
martes 25 de noviembre de 2008

Juan Goytisolo, Premio Nacional de las Letras


Rebelde e iconoclasta, fustigador del franquismo y de muchos
valores establecidos, el escritor catalán arremete contra tirios
y troyano
MADRID,25.11.08, laverdad.es, T. GARCÍA YEBRA.PREMIO.
El escritor, durante una conferencia que ofreció ayer en México. /DANIEL GUZMÁN.Iconoclasta, beligerante, camaleónico, apátrida -«la patria es la madre de todos los vicios»-, Juan Goytisolo (Barcelona, 1931) no se casa con nada ni con nadie, de ahí que la oficialidad le huya y le rehúya. El Ministerio de Cultura le ha concedido el Premio Nacional de las Letras, que es una manera de volverle a negar el Cervantes, galardón que este año se falla el próximo jueves. Dotado con 40.000 euros, el Nacional de las Letras reconoce el conjunto de una obra de un autor español. El año pasado recayó en la escritora Ana María Matute.A pesar de su prestigiosa obra -experimentalista y arriesgada-, Goytisolo ha sido siempre un personaje incómodo: para el franquismo y para la democracia. El motivo: escribe lo que piensa y casi nunca templa gaitas, lo cual resulta -en ocasiones- bastante indigesto. En su currículo hay pocos reconocimientos y honores. No ha ganado ninguno de los grandes premios comerciales.Tampoco tiene un sillón en la Real Academia. Se jacta de restregar las verdades y de ir contracorriente. «Para ser escritor hay que ser desobediente», dice. Y lo cumple al pie de la letra.Raro especimen«Castellano en Cataluña, afrancesado en España, español en Francia, latino en Norteamérica, nesrani en Marruecos y moro en todas partes, soy un raro espécimen no reivindicado por nadie, reacio a agrupaciones y categorías», escribió en su obra autobiográfica Coto vedado. Enemigo de ideologías -vengan de donde vengan- mantiene que cada persona debe de pensar por sí mima y poseer una «conciencia crítica sin interrupción».Goytisolo estudió en los jesuitas y se licenció en Derecho en la Universidad de Barcelona. En 1956 se exilió en París, donde trabajó como asesor literario de la editorial Gallimard. Allí conocería a Monique Lange, con la que contrajo matrimonio.Monique era buena amiga de Jean Genet, un escritor maldito que influirá decisivamente en Goytisolo . Años después del fallecimiento de Monique, el escritor catalán habló sin tapujos de su homosexualidad.Uno de los sucesos que marcarían su vida -la de él y la de sus dos hermanos, el escritor y académico Luis y el poeta José Agustín, ya fallecido) fue la violenta muerte de su madre en 1938, durante un bombardeo de los nacionales sobre la ciudad de Barcelona. Su rechazo a la España franquista fue tan constante como brutal.Cuando en los años sesenta el régimen comenzaba a coger un poco de oxígeno, Goytisolo escribió La chanca (1962), reportaje donde sacaba a la luz las miserias de un barrio almeriense. En Francia circuló una edición en español (aquí llegó de forma clandestina). Hubo que esperar a los años ochenta para que esta lacerante crítica del franquismo apareciese en los escaparates de nuestro país.IslamApasionado del Islam (vive en Marrakech desde 1996), defiende esta cultura en la misma medida que crítica lo que considera «excesos» de Occidente. Ha cultivado el ensayo, la narrativa, el reportaje, la literatura de viajes, los artículos de prensa y las memorias.Entre 1969 y 1975 ejerció de profesor de Literatura en las universidades de California, Boston y Nueva York. Durante esta etapa realizó una edición de la novela picaresca Vida de Estebanillo González, hombre de buen humor. También publicó una antología del heterodoxo viajero del siglo XIX José María Blanco White. Goytisolo utilizó al viajero sevillano como una forma de criticar a la homogénea y biempensante sociedad franquista.Islam España es el portal del islam en lengua española , un proyecto de futuro para la convivencia,la cooperación y el diálogo.
Publicado por ISLAMEDIA

miércoles, 12 de noviembre de 2008

لاثاريو دي طورميس نموذج الأدب البيكاريسكي د. عيسى الدودي

اثاريو دي طورميس نموذج الأدب البيكاريسكي



ترجمة هذا النص السردي النفيس إلى اللغة العربية من طرف:ادريس الجبروني ومحمد المساري، وتقديم الدكتورجميل حمداوي، وبدعم من وزارة الثقافة الإسبانية، يعد إنجازا مهما في إطار التواصل الثقافي والحضاري بين الأدبين العربي والإسباني، وتقريبا للقارئ العربي من عمل فني يصنف ضمن روائع الأدب الإسباني، وفي الوقت نفسه يتقاطع -حسب كثيرين- مع بعض الأنواع الأدبية العربية في الشكل والمضمون. وبالرغم من قدمه الذي يعود إلى القرن السادس عشر الميلادي، فإنه ما زال يحتفظ ببريقه ولمعانه، ويستهوي الباحثين المهتمين بالدراسات المقارنة في مجال الأدب، يقول أحد الدارسين الإسبان عن هذه الرواية:»لاثاريو دي طورميس يمكن أن نقول عنها: إنها في قمة الوضوح في الجنس البيكاريسكي، ويمكن أن نقول كذلك: هي الأكثر لمعانا كالرواية الجديدة، أينما يحل بصرك يتراءى أمامك إبداع سردي بصيغة جديدة، كُتِب ليكون رفيعا».

د. عيسى الدودي

-المغرب-

حياة لاثاريو دي طورميس وحظوظه ومحنه) تمثل حجر الزاوية في الأدب الإسباني لأنها ظهرت إلى الوجود سنة 1554م، لمؤلف مجهول، في وقت كان يبحث فيه هذا الأدب عن الاستقلالية، ويتطلع إلى إثبات ذاته ووجوده، والتخلص من التبعية للأدب العربي الذي كرس وجوده في الأندلس لأكثر من ثمانية قرون. وأسست بذلك لميلاد جنس روائي جديد يسمى الرواية البيكاريسكية La novela Picaresca، إذ توالت بعد ذلك الأعمال الأدبية من هذا الصنف في إسبانيا وبقية الدول الأوربية وأمريكا اللاتينية، ك (Guzman de Alfarache) ل «Mateo Alema»، و (EL Buscon) ل «Francisco de Quevedo»، و(Picara Justina) ل «Francisco ?beda»، و (La hija de Celestina) ل « Alonso Jeronimo de salas Barbadilloo»، و (Vrai histoire comique de Francion) للكاتب الفرنسي « Charles Sorel»، و (mort d-amour) ل «Gauthier».

ومن ناحية التعريف فمن أقدم الكلمات التي لها علاقة بهذا الاسم «Picaresca»، كلمة pica اللاتينية التي تعني الرمح، ومنها جاء الفعل picar في الإسبانية الذي يعني: (وخز، لسع، لدغ، نقر، ثقب)، وغيرها من المعاني التي تدل على التصرف العنيف الذي يحدث الألم كما تفعل الأفاعي أو العقارب أو النحل..عندما تغرز الطرف الذي تخرجه -الذي يسمى بالإسبانية pico- فيمن ترغب إيذاءه. وليس غريبا أن تكون تصرفات البيكارو picaro ـ وهو بطل الرواية البيكاريسكيةـ ضمن هذه المعاني الدالة على الإيذاء وإلحاق الضرر، فهو صعلوك وشحاذ وغشاش ومخادع يجنح إلى المكر والحيلة والدهاء في سلوكاته وتصرفاته التي تؤذي الآخرين، ومنها كذلك كلمة picardia التي تعني من بين ما تعنيه الشر والكلام الفاحش وقلة الحياء. بيد أن اسم البيكارو مر بعدة مراحل، واكتسب عدة معان، ففي عهد الرومان كان يطلق على السجناء الذين يباعون كالعبيد، ثم أصبح يعني الشحاذ أو المتسول mendigo، أو السارق ladron، أو لابس الأسمال ورث الثياب desharrapado، كما اقترن بكلمة miserable أي البائس. وبالرغم من كثرة هذه الألقاب التي تصنفه من الأشرار والسيئين، فإن البيكارو في الحقيقة شخصية طيبة تمردت على الواقع، فنهجت الأساليب غير المشروعة لاسترجاع ما اعتبره حقا مشروعا، يقول عنه أحدهم: «هو شخصية طيبة في قرارة نفسه، له قلب طيب، دون تجربة، لكنه في الواقع تحيط به التصرفات غير اللائقة من طرف الآخرين، مما جعله كثير الشك والريبة من الغشاشين والمخادعين»، وهذا التصرف نفسه نجده في أدب الشطار والعيارين عند العرب، إذ حدد الدكتور محمد رجب النجار الملامح العامة للشطار العرب في ثلاث:

- الانتماء إلى دائرة اجتماعية معينة منبوذة اجتماعيا من الفئات الاجتماعية العليا، فهم جماعات تعيش على هامش المجتمع.

- البطولة خارج القانون، فهم في حالة صراع مع الآخر الذي لفظهم، فتمردوا على المجتمع وحاولوا الثورة عليه، لينالوا بأسلوب غير شرعي ما يعتقدون أنه حق شرعي لهم، وبذلك فهم حسب الحكام والسلاطين وولاة الأمور جماعات مشاغبة خارجة على القانون والشرعية.

- تحظى هذه الفئة بإعجاب العامة الذين يتعاطفون معهم ويشيدون بأفعالهم.

ومن جهة التأثير والتأثر، فقد حاول بعض الدارسين إثبات تأثر الرواية البيكاريسكية بالأدب العربي خاصة ما يتعلق بفن المقامة الذي ظهر بالمشرق قبل أن ينتقل إلى الأندلس، وأدب الشطار والعيارين الذي ازدهر في حواضر بغداد ودمشق والقاهرة، وشعر الصعاليك المجسد لرؤية الفقراء في توزيع الثروات، والنصوص السردية التي بطلها جحا العربي التي تناقلتها الألسنة من جيل إلى جيل منذ مئات السنين، كما هو الشأن بالنسبة للدكتور علي الراعي عندما يقارن بين المقامة والرواية البيكاريسكية بقوله: «بين محتال المقامات، والبيكارو..نقط التقاء غير قليلة. كلاهما فقير، مضيق عليه في الرزق، وكلاهما جواب آفاق، يستخدم ذكاءه البين في طلب الرزق، لا يتردد في هذا السبيل أن يغش ويخدع ويسأل الناس، ويسرقهم أحيانا»، في حين هناك من ينكر هذا التأثر كالدكتور إسماعيل العثماني عندما يقول: «علاقة أدب الشطار الإسباني بالأدب العربي موضوع عالجه العديد من النقاد والدارسين. والجدير بالذكر في هذا السياق أن أغلب هؤلاء يقولون بتأثير المقامة في نشأة الأدب الشطاري الإسباني...حقا، إن هناك أوجه شبه بين المقامة العربية والقصص الشطارية الإسبانية، خصوصا فيما يتعلق بالبطل والفضاء وثيمات الجوع والطريق والاحتيال، ولكن ليس ثمة أدلة واضحة وقاطعة تدل على تأثر الأدب الإسباني بالأدب العربي في هذا الحقل».

وما دام المغرب كان على الدوام قريبا من إسبانيا تربطه بها علاقات التأثير والتأثر، فليس بدعا أن يتأثر الروائيون المغاربة بالرواية البيكاريسكية، إذ إن عددا من الروائيين المغاربة نسجوا رواياتهم على منوالها، واستفادوا من تقنياتها وقالبها الفني، فجاءت ذات طابع بيكاريسكي، كمحمد شكري في «الخبز الحافي» و «الشطار»، ومحمد الهرادي في«أحلام بقرة»، والعربي باطما في كل من «الرحيل» و «الألم»، و محمد زفزاف في «المرأة والوردة»، وميمون الحسني في «جذور الضباب»، وإسماعيل العثماني في رواية «غورغو». يقول الدكتور جميل حمداوي عن رواية «الشطار» لمحمد شكري: »ويمكن استخلاص مجموعة من التيمات التي تجعل من هذه الرواية شطارية ما دامت ترصد فئة المهمشين الذين يعيشون على هامش المجتمع.

وهذه التيمات هي: الجنس، والدعارة، والمخدرات، والصعلكة، والمغامرات العبثية والمجونية والفقر، والاحتيال، وتملك المعرفة الأدبية والفنية، ومصاحبة الشطار، والتمرد على الأخلاق والقوانين والأعراف الاجتماعية.

وإذا عدنا إلى هذه الرواية، وبالضبط إلى متنها الحكائي، فهي : «في الحقيقة سيرة ذاتية لدلال قشتالي»، اسمه «لاثاريو دي تورميس»، ولد في بلدة «طخاريس»، كان أبوه يعمل طحانا، واتهم باختلاس وسرقة زبائن الطاحونة، فتم القبض عليه ونفي من بلدته بسبب هذه الواقعة، وفي ذلك الوقت كانوا يجهزون جيشا لمحاربة المسلمين فانضم إليه، وقضى نحبه في الحرب. أما الأم/الأرملة فقد لجأت إلى العمل لتوفير قوت يومها، وشاءت الأقدار أن تتعرف على رجل أسمر اسمه زيد بدأ يتردد على بيتها، وانتهى الأمر بها أن أعطت ل»لاثاريو» أخا أسود لكن التحريات ستكشف أن العبد كان يسرق وينفق بذلك على أمه وأخيه الصغير، فحكمت عليه العدالة بالجلد والكي، أما الأم فحكموا عليها بمئة جلدة.

وفي هذه الفترة شعر «لاثاريو» أنه طفل يافع قادر عن الاستغناء عن الأم، فبدأ رحلة المغامرة مع رجل أعمى تولى خدمته وقيادته، يقول عن هذا الأعمى: «ولنعد إلى صاحبنا الأعمى وشؤونه أقول لك يا سيدي، إنه منذ خلق الله العالم، فإنه لم يخلق مثله مكرا ودهاء، فقد كان يتصنع السمت، ويظهر التقوى والتواضع، ويحفظ أدعية لكل المناسبات خاصة ما يتعلق بالنساء كالعواقر والنفساء والحبليات وغير الموفقات في الزواج، وفي الطب كان يدعي معرفة ضعف ما يعرفه «جالينوس»، وكان يكسب من كل هذا أموالا ومكاسب كثيرة. لكنه في الوقت نفسه كان بخيلا شحيحا مقترا قتل «لاثاريو» جوعا، ومارس في حقه شتى صنوف التعذيب من ضرب وشتم، وألوان من السخرية والاستهزاء..لذلك قرر الانتقام منه بحيل شيطانية؛ من ذلك أن الأموال التي كان يمدها الناس للأعمى لا يصل منها إليه إلا النصف والباقي يأخذه «لاثاريو» مستغلا عماه. كما كان يقوده في أسوأ الطرق عمدا ورغبة في إيذائه، فوق الأحجار وبين الأوحال. وانتهت علاقته بهذا الأعمى بهذه المكيدة التي ستنهي حياته، إذ قاده حيث يوجد عمود من الحجر منصوب فيه نتوءات حادة خلفه جدول ماء، ولما صار في مواجهة هذا العمود أمره بالقفز فاصطدم رأسه بالعمود فتشقق بقوة الارتطام، وسقط صريعا على الأرض، بينما ركض «لاثاريو» هاربا وغادر المدينة.

بعد ذلك سيحل بقرية تدعى «مكيدا»، وهنا سيقوده حظه العاثر للالتقاء بقسيس عرض عليه خدمته فرضي، إلا أن هذا الراهب كان أشد بخلا وقساوة من سابقه الأعمى، وكاد أن يسوقه إلى حافة القبر، يقول «لاثاريو» محاولا المقارنة بينهما: »لقد هربت من الرعد لأسقط في البرق، لأن سيدي الأعمى وإن كان هو البخل بعينه كما رويت من قبل، فإنه بالنسبة إلى هذا القسيس يعد الإسكندر الأكبر لا أقول أكثر من هذا، اللهم إلا أن كل شح العالم كان حبيسا في هذا الرجل ولست أدري أكان ذلك منه عن طبع، أم اكتسبه مع ثياب الكهنوت ومن الفرص التي كانت تتاح لــ «لاثاريو» للأكل حتى الامتلاء، حضور الجنائز برفقة القسيس للمشاركة في الصلوات، وكم كان يتمنى ويطلب الله أن يقبض كل يوم روح إنسان، بل حتى المرضى كان يتمنى أن يزيلهم الله من الدنيا ليشبع في أيام مراسم الدفن، وكان يشيعهم بالأفراح والتبريكات، لأنه كان يظن أن الله يقتلهم ليهب له الحياة، وعندما لا يموت أحد فإنه يعود إلى الجوع من جديد بعد وفرة الطعام. وكعادته مع الذين يظلمونه، عزم مرة أخرى على الانتقام من القسيس، إذ كان يقرض الخبز الذي وضعه سيده في الصندوق ويوهمه أن الفئران هي التي فعلت ذلك، إلا أن هذه الحيلة لم تنجح هذه المرة، إذ كانت مفاجأته عظيمة عندما اكتشف أن «لاثريو» يخبئ مفتاح الصندوق في فمه أثناء النوم طوال هذه الفترة الطويلة، فكانت الضربة التي تلقاها منه على فمه كافية أن تدخله في غيبوبة مدة ثلاثة أيام، بعدها أمسكه بيده وألقى به إلى الشارع.

كانت وجهته بعد ذلك طليطلة حيث التقى رجلا ـ(سائساً)ـ تظهر عليه آثار النعمة والثراء كالنبلاء، ويشارك في القداس الديني بخشوع شديد، فتوسم فيه الخير والصلاح. إلا أنه وجد نفسه يعيش مع شخص لا يملك شيئا في هذه الدنيا إلا المظهر الذي كان يعتني به لمغازلة النساء والفتيات، ويمشي في الشوارع موزونا يستنشق الهواء، بينما «لاثاريو» أصبح مرغما على تعاطي مهنة التسول التي تعلمها من سيده الأول(الأعمى)، وإعالة صاحبه البائس الذي يتصنع التكبر والعجرفة، واستمر أمرهما على هذا الحال إلى أن افترقا بسبب الديْن الذي اقترضه سيده واضطره لمغادرة المدينة والتواري عن الأنظار.

أما الشخصية الرابعة التي التقى بها لاثاريو فهو راهب يظهر التدين والاستقامة وفي الوقت نفسه له تجارب ومغامرات جنسية عديدة مع النساء. وفي وقت لاحق سيقوم بخدمة مُرَوِّج صكوك الغفران الذي يعتمد الحيل والمكائد لابتزاز الناس باسم الدين، وكذلك خدمة راعي هيكل وشرطي. وفي الأخير سيتحسن حاله ويتزوج إحدى خادمات رئيس القساوسة التي كانت تحوم الشكوك حولها بسبب ترددها على سيدها بعد زواجها بلاثريو، علاوة على ذلك فقد أكد له من يعرفها حق المعرفة أنها ولدت ثلاث مرات قبل أن يقترن بها.


sábado, 8 de noviembre de 2008

El libro «Platero y yo» cuenta ya con una edición traducida en lengua árabe

ABCTV.es

El libro «Platero y yo» cuenta ya con una edición traducida en lengua árabe
ABC. HUELVA
1-11-2008 11:10:49

El libro más universal del Premio Nobel de Literatura, Juan Ramón Jiménez, «Platero y yo», tiene ya una versión en árabe, que se presentó ayer en el municipio natal del poeta, Moguer (Huelva), según explicó el Ayuntamiento de la localidad en un comunicado.

Las actividades conmemorativas programadas por la Fundación Municipal de Cultura para este mes de octubre concluyen con la inauguración de la feria del libro y, por otro lado, con esta presentación.

Patrocinado por el Ministerio de Cultura y con la traducción del profesor Driss Jebrouni Mesmoudi, con esta edición que ahora se presenta, verá la luz una de las publicaciones más esperadas y necesarias para que la genial obra de Juan Ramón Jiménez llegue a todas las nacionalidades.

Este nuevo proyecto, en el que ya venía trabajando el Ministerio desde hacía bastante tiempo, se concretó en el congreso sobre Juan Ramón Jiménez y Marruecos que se celebró el pasado mes de agosto en Larache en el que participaron los más prestigiosos escritores marroquíes en lengua castellana, así como numerosos poetas y admiradores del Nóbel moguereño.

En este encuentro cultural hispano-marroquí se fijó la colaboración del Ayuntamiento de Moguer y el lugar de presentación de la obra. El autor de la traducción, Driss Jebrouni, poeta marroquí y profesor de español en Tánger, inició en la década de los setenta una extraordinaria carrera literaria en la que alterna la docencia con la creación poética, el ensayo y la investigación histórica, siempre desde una comprometida y militante conciencia social. Admirador de la literatura castellana y traductor al árabe de autores como Borges, Vázquez Figueroa o García Márquez, su obra poética ha sido asimismo traducida al español y forma parte de una veintena de publicaciones y antologías de los mejores autores en lengua árabe.

La edición ha sido diseñada e imprimida en la empresa Litograf de Tánger, que se encargará de distribuir la obra por librerías y centros oficiales de Marruecos y España.